الشباب والصحة الانجابية jeunes et santé de la reproduction

منتدى يهتم بالصحة الجنسية والانجابية للمراهقين والشباب.فضاء للحوار من أجل ارساء ثقافة صحية تقوم على الوقاية وترسيخ سلوك سليم ومسؤول للمراهقين والشباب.فضاء منهم،معهم واليهم.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 لماذا تفشل محاولات الإقلاع عن التدخين في رمضان ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 184
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 11/09/2006

مُساهمةموضوع: لماذا تفشل محاولات الإقلاع عن التدخين في رمضان ؟   الخميس سبتمبر 04, 2008 11:24 am

* تونس الشروق
50 من الرجال و10 من النساء...هم حرفاء السجائر في تونس حسب دراسة أنجزها المعهد الوطني للصحة العمومية عام 2005. نسبة هامة يختلف استهلاكها اليومي للسجائر من شخص لآخر. البعض من هؤلاء يكتفي ببضعة سجائر خلال اليوم لسدّ رمقه «النيكوتيني» والآخر لا تكفيه علبة يوميا وفريق ثالث «شرّه» يتجاوز استهلاكه اليومي العلبتين.
الكثير من هؤلاء يحاول خلال شهر رمضان الاقلاع عن التدخين... لتنتهي التجربة في الغالب بحسب ما صرحت به الدكتورة وداد حازم بن أيوب المختصة في الاقلاع عن التدخين في قسم الأورام السرطانية بمعهد صالح عزيز وبحسب تصريح بعض ممن خاضوا التجربة من المدخنين... بالفشل.
فلماذا الفشل في المحاولة؟
وما «سرّ» نجاح البعض في «نفس» المحاولة؟
تشير نتائج الدراسة المذكورة إلى أن التدخين كان سببا لوفاة 6 آلاف رجل و850 امرأة في تونس سنويا.. تتراوح أعمارهم خاصة بين 35 و69 سنة.
هذا الرقم وغيره من الأرقام مثل القول بأن السجارة تتكون من آلاف مادة سامة لم تكن يوما على الأقل لدى البعض مزعجة أو ذات بال.
بل إن تحذير «التدخين مضر بالصحة» أصبحت بمثابة علامة إشهارية أو مجرد كلمات وضعت على واجهة
العلبة مما جعل المنظمة العالمية للصحة تطلق صيحة فزع خلال العام الحالي لتدعو الى «تضخيم» حجم التحذيرات المكتوبة أو المصورة على 30 على الأقل من مساحة الوجه الرئيسي لعلبة التبغ.
*"بروتوكول"السهرة الرمضانية
شراهة التدخين يحاول الكثيرون قطعها خلال شهر رمضان مستغلين ساعات الصوم الطويلة المساعدة على التنقيص
من استهلاك عدد السجائر يوميا... ومنه الى الاقلاع النهائي عن التدخين...
هذه المحاولة تنتهي غالبا بالفشل على حدّ قول أنيس.
ويؤكد محدثنا على أن «المحاولة فاشلة رغم أنف الاستعانة بالمختصين في الاقلاع عن التدخين».
ويرى أنيس أن عدد المدخنين قد يتزايد خلال شهر الصيام... بل إن السجائر تصبح ممزوجة
بالشيشة خلال السهرات الرمضانية وذلك لدى الرجال كما لدى النساء مشيرا إلى أن ظاهرة استهلاك المرأة للشيشة يبلغ عمرها حوالي 3 سنوات.
بدورها ذكرت الدكتورة وداد حازم بن أيوب أن سهرية رمضان تشهد الاستهلاك المكثف للشيشة رغم أنها تعد أخطر من السجائر... فاستهلاكها يوازي تدخين 100 سيجارة.
خطورتها لم تكن سبب رفض البعض لاستهلاك الشيشة... فقط طول الضرورة الوقتية لاستهلاكها كان
سببا كافيا لدى البعض لتجنبها.
يقول الهادي الصيد الزواري «لا أحبذ الشيشة لأنها تشد الوقت».كما ذكر محدثنا أنه يسير عكس التيار اذ هو غير مدخن لكنه يتحول خلال شهر رمضان الى مدخن اذ تعود أن يستهلك السجائر بعد الافطار معتبرا ذلك من
«بروتوكولات» السهرية الرمضانية.
ويكتفي محدثنا بعلبة تبغ واحدة لتأمين استهلاكه للسجائر خلال أربعة أيام
* اشهار ممنوع في مسلسل"المكتوب"
الأغلبية يفشلون في المحاولة لأن السهر مع الأصدقاء في المقهى عادة ما يستفز المدخن ويرده ثانية للسجائر وربما يستهلك أكثر من المعتاد».
وتضيف الدكتورة بن أيوب: «السيجارة والشيشة و»القهوة» هي «المواد» الاستهلاكية التي تزين طاولة حرفاء المقاهي ومع غياب العزيمة تفشل المحاولة».
ومثلها ذكر الهادي الصيد أن المحاولة فاشلة بسبب غياب العزيمة.
يقول «ذات رمضان اتخذ والدي وأخي وزوجته قرارا جماعيا بالاقلاع عن التدخين منذ اليوم الأول لرمضان.. وقد نجحت التجربة مع والدي فقط لأنه كان عاقدا العزم على الاقلاع النهائي عن التدخين».
كما روى لنا محدثنا قصة طفل صغير اعترضه ذات صباح يطلب منه اشعال سيجارة له. تبادلا الحديث للحظات كغريبين دون أسماء.... فهم خلالها محدثنا أن عمر الطفل لايتجاوز الثالثة عشرة سنة وأنه أدمن على استهلاك السجائر منذ حوالي عام لأن والديه مدخنان وحاول تقليدهما... متهما الأولياء بالترويج للسجائر لدى أطفالهم.
وعن الاشهار للسجائر
ذكرت الدكتورة وداد بن أيوب بدورها أن مسلسل «المكتوب» الذي يعرض حاليا على شاشة قناة تونس 7 ارتكب خطأين في الترويج للسجائر والشيشة رغم أن القانون التونسي يمنع ذلك... إذ تضمنت لقطات من المسلسل
صورة رجل قوي يتابع مقابلة رياضية وهو بصدد استهلاك الشيشة (الحلقة 2). كما تضمن صورة فتاة تزود أمها بسيجارة وتشعلها لها (الحلقة الأولى) قائلة «ممنوع قانونيا الاشهار لمثل تلك الصور سهلة الرسوخ في ذاكرة الأطفال" .
* عزيمة
"لا أريد الاقلاع عن التدخين خوفا من تحولي إلى عنيف يخطئ في حق المحيطين به إذا فقدت السيجارة».
ويضيف العم محمد النجعي: «تورطت في التدخين منذ حوالي 30 عاما وذلك بعد ابتعادي مباشرة عن ممارسة الرياضة...وقد كانت البداية بانفعال شديد استهلكت إثره سيجارة... وأنامورط الى غاية اليوم".
ويعترف العم محمد بأنه فاقد للعزم عن الاقلاع سواء في شهر رمضان أو بعده. ويرى محدثنا أن مساعدة المختصين على الاقلاع عن التدخين منقوصة في تونس كما أن المواد البديلة للسيجارة لا تنفع وليست ذات جودة.
وخلال تصريحه حاول العم محمد تمرير نصيحة لوقاية الأطفال تؤكد على تجنب أو المنع القانوني لبيع السجائر للأطفال.
«المحاولة فاشلة بسبب غياب العزيمة» تصريح مماثل أدلى به منصف الغربي مشيرا الى أن الاقلاع عن التدخين مسألة إرادة وقرار شخصي.
وقد نجح محدثنا قبل 7 سنوات في الابتعاد النهائي عن السيجارة... في حين لم ينجح صديقاه خلال رمضان الماضي في الابتعاد عن التدخين.
يقول منصف «الكثير ممن أعرفهم من سواق الحافلات وغيرها يفضلون خلال شهر رمضان الحصول على
إجازتهم السنوية... لا لشيء سوى لأن غياب السجائر يجعلهم معرضين للانفعال بسرعة وبالتالي يتجنبون العمل في غياب السيجارة"
خطة الاقلاع عن التدخين خلال شهر رمضان لا تبدو نافعة بالنسبة للدكتورة وداد حازم بن أيوب مؤكدة أن من يريد الاقلاع فعلا عن سموم السجائر عليه المحاولة قبل رمضان.. مؤكدة أن ذلك يبقى مرتبطا بعزيمة المدخن.

أسماء سحبون
جريدة الشروق 4 سبتمبر 2008
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://srj-003.frbb.net
 
لماذا تفشل محاولات الإقلاع عن التدخين في رمضان ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشباب والصحة الانجابية jeunes et santé de la reproduction :: الصحة الجنسية والانجابية للمراهقين والشباب:مواضيع مختارة :: السلوكيات المحفوفة بالمخاطر :: الادمان:التدخين-الكحول-المخدرات-
انتقل الى: