الشباب والصحة الانجابية jeunes et santé de la reproduction

منتدى يهتم بالصحة الجنسية والانجابية للمراهقين والشباب.فضاء للحوار من أجل ارساء ثقافة صحية تقوم على الوقاية وترسيخ سلوك سليم ومسؤول للمراهقين والشباب.فضاء منهم،معهم واليهم.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 في غياب الحوار حول التحرر الجنسي...الشباب يدفع فاتورة الصمت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 184
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 11/09/2006

مُساهمةموضوع: في غياب الحوار حول التحرر الجنسي...الشباب يدفع فاتورة الصمت   الخميس يوليو 16, 2009 5:04 am

تونس ـ الصباح: ( 16 جويلية 2009) لم يعد الشباب في تونس يُقبل في سنّ مبكرة على الزواج، وتأخّر سنّ الزواج هذه الأيّام، سواء عند الذكور أو الإناث، يترك هامشًا وفترة أطول من الحريّة الجنسيّة
وفي غياب ثقافة صحيّة وجنسيّة ستتعمّق دون شكّ وتتنامى مخاطر الأمراض المنقولة جنسيًّا وعديد الإشكاليّات الأخرى في مجال الصحّة الإنجابية على غرار الحمل غير المرغوب فيه والإجهاض... إلخ.»
ويضيف الدكتور رضا كمون رئيس الجمعيّة التونسيّة لمقاومة الأمراض المنقولة جنسيًّا والسّيدا، أنّ التثقيف الصحّي والجنسي والحوار حول هذا الموضوع في إطار العائلة والمدرسة ووسائل الإعلام، أصبح اليوم ضرورة ملحّة لوقاية الشباب من مخاطر العديد من الأمراض المرتبطة بالحياة الجنسيّة لديهم.
وتفيد العديد من الدراسات والمعطيات التي تناولت التحوّلات الديمغرافيّة في تونس، ارتفاع معدّل سنّ الزواج وانخفاض الإنجاب ذلك أنّ نسبة العزوبة لدى الفتيات في سنّ 25 و29 سنة بلغت في السنوات الأخيرة أكثر من 65% وتؤكــّد هذه الدراسات أنّ لارتفاع نسبة العزوبة ثمن وتبعات اجتماعيّة وصحيّة وديمغرافيّة لعلّ أبرزها الحمل غير المرغوب فيه والإنجاب خارج إطار الزواج والعلاقات الجنسيّة غير المحميّة وما يمكن أن ينجرّ عنها من تعرّض لخطر الإصابة ببعض الأمراض المنقولة جنسيًّا على غرار التعفنات والسّيدا إلخ.
10 آلاف حالة إجهاض
هذا ما تؤكــّده أيضًا بعض المؤشرات والإحصائيّات حيث تفيد معطيات صادرة مؤخرًا عن الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري أنّ العيادات الرّاجعة بالنظر للديوان سجلت بمفردها نحو 10 آلاف و360 حالة إجهاض لدى فتيات عازبات في الفترة الممتدّة بين سنتي 2002 و2007.
واستنادًا دائمًا لدراسات ميدانيّة أنجزها الديوان، نشير إلى أنّ 80% من الشباب اللذين يربطون علاقات جنسيّة دون حماية يمارسونها أحيانًا مع شركاء جنسيين عرضيين ممّا يجعلهم عرضة للأمراض المنقولة جنسيًّا والحمل غير المرغوب فيه.. هذه السلوكيات المحفوفة بالمخاطر والعلاقات الجنسيّة غير المحميّة تقتحم أسوار المدارس أيضًا، ونستعرض في هذا الإطار دراسة أجراها السنة الماضية مختصّون بأحد مراكز الرعاية الصحيّة الأساسيّة وشملت عيّنة تتكوّن من مائة تلميذ وتلميذة يبلغ معدّل أعمارهم 15 سنة و6 أشهر، وكشفت أنّ 16% من المستجوَبين أقرّوا أنّه كانت لهم على الأقل علاقة جنسيّة، ويبلغ معدّل عمر التلميذ عند أوّل علاقة جنسيّة يربطها 14 سنة ونصف...
الحوار بداية التثقيف
أشار الدكتور رضا كمون أيضًا إلى أنّ أغلب الشباب يكتشف الجنس إمّا على الميدان أو عبر الأصدقاء مع ما يحمله ذلك من ممارسات ومعلومات خاطئة، وهو ما يؤكـّد ضرورة الانفتاح على مواضيع الثقافة الصحيّة والحياة الجنسيّة، ويبيّن الدكتور كمون أنّ الكلام في الموضوع وطرحه على طاولة النقاش هو بداية التثقيف، ويضيف أنّ هذا الحوار حول الثقافة الجنسيّة والإنجابيّة يجب أن يكون في الوسط العائلي بالدرجة الأولى وكذلك في الوسط التربوي بالإضافة إلى ضرورة طرحه عبر وسائل الإعلام المختلفة مع ضرورة البحث وتطوير طرق تناول موضوع الحياة الجنسيّة وطرحها على جميع هذه الأوساط... «لأنّه من المواضيع التي مازالت تعدّ حسّاسة و"سترة" في ثقافتنا وتقاليدنا، لكن ليس في ديننا على عكس ما يظنّ البعض لأنّ الدين لا يمنع تناول مثل هذه المواضيع...»
دور التشريع كذلك
إلى جانب تدعيم الحوار حول موضوع الصحّة الجنسيّة والإنجابيّة لدى الشباب اليوم، يرى آخرون أنّه يجب كذلك تطوير المجال التشريعي في هذا المجال على غرار ما تمّ طرحه خلال اجتماع المجلس الإقليمي للاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة (إقليم العالم العربي) في تونس مطلع الأسبوع الجاري، وتحديدًا خلال لقاء عدد من الشباب مع برلمانيين يمثلون حوالي 16 دولة، تناولوا مواضيع الأمراض المنقولة جنسيًّا والحمل غير المرغوب فيه والإدمان على التدخين والمخدّرات، من وجهة نظر تنامي هذه السلوكيّات في المجتمعات العربيّة ووجود فراغ تشريعي في هذا المجال يتطلــّب وعي السلطة التشريعيّة لسنّ قوانين وإقرار برامج تعنى بالمواضيع ذات العلاقة بالصحّة الجنسيّة والإنجابيّة، حيث تعتبر السيّدة كوثر الخير من سوريا والرئيسة السابقة للجنة التنفيذيّة للمجلس الإقليمي للاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة، أنّ الشباب اليوم في حاجة إلى فهم شواغله الخاصّة وحاجيّاته المتنامية إلى التثقيف وإلى الوصول إلى الخدمات في مجال الصحّة الجنسيّة والإنجابيّة.
وتضيف السيّدة كوثر الخير أنّه يجب أن تدخل هذه المواضيع فضاءات البرلمانات والمجتمع المدني وكذلك الأسر لأنّها مازالت تطرح بخجل رغم أهميّة تناولها بانفتاح أكثر لتحصين الشباب والمجتمع ضد عديد الأمراض والممارسات التي تقتحم أبواب العائلة عبر التلفزة والأنترنات...
منى اليحياوي
جريدة الصباح التونسية: 16 جويلية 2009
المقال موجود هنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://srj-003.frbb.net
 
في غياب الحوار حول التحرر الجنسي...الشباب يدفع فاتورة الصمت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشباب والصحة الانجابية jeunes et santé de la reproduction :: صحيفة الشباب والصحة الانجابية :: نشرة أخبار الشباب-
انتقل الى: