الشباب والصحة الانجابية jeunes et santé de la reproduction

منتدى يهتم بالصحة الجنسية والانجابية للمراهقين والشباب.فضاء للحوار من أجل ارساء ثقافة صحية تقوم على الوقاية وترسيخ سلوك سليم ومسؤول للمراهقين والشباب.فضاء منهم،معهم واليهم.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الشباب وفيروس الأيدز: البيّنات واضحة - لا بد من التدخل فوراً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 184
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 11/09/2006

مُساهمةموضوع: الشباب وفيروس الأيدز: البيّنات واضحة - لا بد من التدخل فوراً   الإثنين نوفمبر 13, 2006 4:44 am



دراسة تحدّد مجموعة التدخلات الوقائية الجاهزة للاستخدام!

16 آب/أغسطس 2006 | تورونتو -- تم لأوّل مرّة دراسة فعالية مختلف التدخلات التي يتعيّن الاضطلاع بها في مجال الوقاية من فيروس الأيدز في المدارس والمرافق الصحية والدوائر الإعلامية والمجتمعات المحلية ولحماية أكثر الشباب عرضة لمخاطر الإصابة بذلك الفيروس، وترتيب تلك التدخلات من حيث فائدتها. وتحدّد تلك الدراسة، التي سيتم إطلاقها في مؤتمر الأيدز الدولي السادس عشر بعنوان تريّثوا، استعدوا، انطلقوا!، التدابير التي ينبغي الاضطلاع بها فوراً من أجل الحد من حالات الإصابة بفيروس الأيدز لدى الشباب وبلوغ الأهداف العالمية التي حدّدها قادة العالم.

وقد اعتمدت الدورة الاستثنائية التي عقدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2001 بشأن الأيدز مرام عالمية تتعلّق بضمان الإتاحة الشاملة للشباب، منها ما يلي: العمل، بحلول عام 2010 على إتاحة ما يلزم من معلومات ومهارات وخدمات لنحو 95% من الشباب من أجل تقليص نسبة تعرّضهم فيروس الأيدز.

غير أنّ الشباب (من الفئة العمرية 15-24 عاماً) لا يزالون، بالرغم من تلك الالتزامات، في بؤرة جائحة الأيدز من حيث انتقال المرض وتعرّضهم له وتأثيره عليهم، إذ تشير التقديرات إلى أنّ 4000 إلى 5000 شاب من تلك الفئة العمرية يُصابون بفيروس الأيدز كل يوم.

وتم استعراض أكثر من 80 دراسة أُجريت في مختلف المواقع والبلدان النامية. وتم تصنيف التدخلات بشكل ييسّر على راسمي السياسات ومديري البرامج فهم البيّنات واستخدامها.

وتم، استناداً إلى الكمّ الكبير من البيّنات المتاحة، ترتيب فعالية مختلف أشكال التدخلات كما يلي:

  • انطلقوا! (توقّفوا عن طلب المزيد من البيّنات وباشروا العمل وأنجزوه!)
  • استعدوا (نفّذوا على نطاق واسع وقيّموا بدقة)
  • تريّثوا (لستم جاهزين بعد لمباشرة التنفيذ لأنّكم بحاجة إلى مزيد من البحث والتطوير)


وتقدم الدراسة المذكورة توصيات إلى راسمي السياسات ومديري البرامج والباحثين.

وقالت الدكتورة جوي فومافي، المدير العام المساعد لشؤون صحة الأسرة والمجتمع بمنظمة الصحة العالمية، "إنّ هذه الدراسة توفّر برنامج عمل واضح للحكومات في جميع أرجاء العالم إذا ما أرادت وقاية شبابها من فيروس الأيدز. وليس هناك الآن، في ضوء البيّنات المتاحة، أيّ مجال أمام تلك الحكومات لتبرير امتناعها عن اتخاذ الإجراءات اللازمة. فنحن نعرف التدابير التي تفي بالغرض، وينبغي لنا اتخاذها. كما لا ينبغي لنا الخلط بين نقص التنفيذ ونقص البيّنات."

وسيكون هذا المطبوع مهماً بالنسبة للمنظمات غير الحكومية بقدر ما هو مهم بالنسبة للحكومات. فكثيراً ما تعاني تلك المنظمات من محدودية الموارد، كما أنّها تعمل، في غالب الأحيان، في بيئات يسودها التوتّر السياسي. وبناء عليه ستساعد هذه الدراسة دعاة تلك المنظمات على تجاوز الآراء الشخصية والأحكام الأخلاقية للانتقال إلى حقائق علمية وتزويد الشباب أنفسهم بالمعلومات التي هم في أمسّ الحاجة إليها.

وقالت برونيما ماني، مديرة إدارة السياسات والبيّنات والشراكات ببرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الأيدز، "إنّ من الأهمية بمكان، باعتبار أنّ 40% من إصابات فيروس الأيدز الجديدة التي تحدث في صفوف البالغين تطال الفئة العمرية 15-24 عاماً، توظيف المزيد من الاستثمارات في الجهود الشاملة التي تُبذل لوقاية الشباب من ذلك فيروس. إنّنا بحاجة إلى برامج وقائية تُصمّم خصيصاً للشباب وتستند إلى تجارب أثبتت نجاحها وتُكيّف وفق الأوبئة والوقائع السائدة في كل بلد."

ومن التدخلات التي ينبغي تنفيذها على نطاق واسع نظراً لتصنيفها ضمن فئة "انطلقوا!" أو فئة "استعدوا" ما يلي:

  • في المدارس: يمكن للتدخلات التي يقوم بها البالغون استناداً إلى المناهج التعليمية والمعايير المحدّدة الجودة أن تؤثر في المعارف والمهارات والسلوكيات.
  • في المرافق الصحية: يمكن أن تسهم التدخلات في زيادة لجوء الشباب إلى المرافق الصحية، شريطة أن يكون مقدمو الخدمات مدرّبون بشكل جيد وأن يتم إدخال تغييرات على تلك المرافق لجعلها "ملائمة للمراهقين". في الدوائر الإعلامية: يمكن أن يكون للتدخلات تأثير على المعارف والسلوكيات إذا شملت طائفة من دوائر الإعلام، مثل قنوات التلفزيون والإذاعة والصحف المنشورة، وإذا كانت صريحة بشأن المواضيع الحساسة ومراعية للحساسيات الثقافية.
  • في المجتمعات المحلية: يمكن زيادة المعارف والمهارات من خلال تدخلات تستهدف فئة الشباب بوضوح وتتولى المنظمات والهياكل القائمة الاضطلاع بها.
  • لحماية أكثر الشباب عرضة للخطر: يمكن للتدخلات التي توفّر المعلومات والخدمات عبر مرافق ثابتة ومتنقلة المساعدة على بلوغ المرامي العالمية الخاصة بحماية أكثر الشباب عرضة لمخاطر الإصابة بفيروس الأيدز، مثل العاملين الصحيين والشباب الذين يتعاطون المخدرات بالحقن والمثليين من الشباب.


وتم إجراء هذه الدراسة برعاية فرقة العمل المشتركة المعنية بالشباب والتابعة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الأيدز. وقد تعاونت منظمة الصحة العالمية، في تلك الفرقة، مع كلية لندن للتصحّح وطب المناطق المدارية وأمانة البرنامج المذكور والجهات الرئيسية المموّلة له، ولا سيما صندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسيف

المصدر: المنظمة العالمية للصحة: مركز وسائل الاعلام: النشرات الاخبارية 2006
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://srj-003.frbb.net
 
الشباب وفيروس الأيدز: البيّنات واضحة - لا بد من التدخل فوراً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشباب والصحة الانجابية jeunes et santé de la reproduction :: صحيفة الشباب والصحة الانجابية :: نشرة أخبار الشباب-
انتقل الى: